One thought on “لا احد ينام فى الاسكندرية”

  1. الأدب لا يزال بخير طالما هناك أدباء على هذه الشاكلةيعاني نعميحتل بأقلام عرجاء صار لها اسما ووزنا من حيث لا ندرينعمصارت أهم جائزة عربية في الأدب تثير الرثاءنعمولكن هناك أناس كإبراهيم عبد المجيد لا يزالون بينناوهذا في ذاته انتصار لرقي الكلمة:::::::::::يمزج عبد المجيد في روايته بي [...]

  2. The story of Egypt, let alone Alexandria, during WWII was a great unknown to me. Happily Meguid's book has provided plenty of historical information while also providing a story of the city's inhabitants that opens up that history. He chooses Sheik Magd al-Din and his friend Dimyan as the center of the novel. The Sheik is a devout Muslim who has memorized the Quran. He has been forced to leave his country village due to an inter family feud and killings and came with his wife and daughter to Ale [...]

  3. لطالما آمنت ان ما قبل حركة 52 فى مصر سحر خاصالمجتمع باكمله من تاريخ وفن وثقافه وحتى علم وحتى شخصياته الرئيسيه المشهورة فى حينها (كل فى مجاله) كلهم كان بهم عبق معين , عبق التاريخ وسحر التحضر والتمدن الحقيقى ما قبل 52 كان مجتمع الى حد ما متكامل (مع بعض التحفظات طبعا)ولكن بكل المقايي [...]

  4. الرواية دي تجسيد لكل ما أؤمن بيه عن الحياة، عن الناس، عن نفسيوما أنا إلا تفصيلة صغيرة في صورة كبيرة مش هتكتمل إلا بيا، ومش هكتمل إلا بوجودي فيهاكل ايماني بالغيب _وإن مكنتش مؤمنة بكل ما ذُكر في الرواية_ وكل اعتقادي بأن حياة كل واحد فينا عبارة عن دايرة بتتلاقى مع حيوات الآخرين ف [...]

  5. أجمل ما كتب إبراهيم عبدالمجيدلا أحد أتقن سكب بحر الإسكندرية في رواية، كما فعل إبراهيم عبدالمجيدربما كان علاء خالد هو الاستثناء الوحيد والمنافس الأوحد لمبدع هذه الرواية في وصف دقائق الحياة في عروس المتوسطمتعة القراءة لرواية مكتوبة بشغف سكندري اصيل

  6. أول معرفتي بإبراهيم عبد المجيدالرواية مترابطة جدا و أبهرني مدى تماسك خيوطها و قدرة إبراهيم على التنقل بسلاسة بين الأحداث الحالية و الماضية , و قدرته المفردة على سرد الأحداث الجارية عرض جديد لـ تياترو ببا عز الدين. فيلم جديد لـ اسماعيل ياسين. ارتفاع سعر كيلو القوطة. سقوط قنابل [...]

  7. يبدو أن ابراهيم عبد المجيد أراد تدوين و تسجيل للأحداث و الأماكن في حقبه زمنيه معينه. و ظن أن بحشو ذلك بقصه خياليه هو بذلك نجح في مهمته في كتابه الروايه.بدايه الكتاب (و بالأخص أول ربع) كانت الحسنه الوحيده في الكتاب حيث انه وصف الاسكندريه القديمه بأجوائها التي لا يستشعرها الا عا [...]

  8. هل عاصر إبراهيم عبد المجيد فترة الحرب العالمية الثانية و شهد أثرها علي العالم و علي الإسكندرية بالأخص؟ بالطبع لا فقد وُلد بعد انتهاء الحرب بقرابة العامإذاً كيف استطاع أن ينقل لنا هذه الصورة الحية لتلك الفترة بكل ملابساتها و أحداثها دون أن يغفل عن أدق تفصيلاتها ؟ و كيف نقلنا [...]

  9. البطلة الرئيسية لهذه الرواية هي مدينة الاسكندرية , لم يكتفي الكاتب ببعض التوصيف للمكان و الشخصيات و الأحداث بل جعل منهاشخصية رئيسية هي محور الأحداث, طريقة ربطه بين الماضي وحاضر القصة تجعل منك تسافر عبر الزمن بطريقة سلسة مدهشة, هو التاريخ ممزوج برواية لم أستطع تقمص أي شخصية م [...]

  10. نجمتان فقط , و عن طيب خاطر أشعر أن هناك الكثير مما ينقص هذه الرواية . أولا : لا أعتقد أنه قد أجاد التعبير عن أحوال السكندريين خلال تلك الفترة من الحرب العالمية الثانية , سواء النفسية أو الاجتماعية. ثانيا : لست أدري حتي الآن ما الداعي أو الهدف وراء إدراج عناوين الصحف بالكامل وسط ا [...]

  11. هى الرواية تستحق خمس نجوم, لكن أنا اديتها أربعة بس لأن تخللنى الملل فى الكثير من أجزاءها فأحيانا كثيرة كان الوصف أكثر من اللازملكن غير كدة هى رواية تحفة بتحكى أحداث الحرب العالمية التانية فى العالم عامة ومصر خاصة بالذات فى اسكندريةوتزامنا مع حكاية الحرب هناك حكاية الفلاح مج [...]

  12. اول مرة اقرأ لإبراهيم عبد المجيد ومش هتبقى أخر مرة إن شاء الله , أسلوبه الرائع فى خلط الواقع بخيال المؤلف ادانى احساس جميل جدااااااا , غير انى لاول مرة احس انى عايشة حقبة تاريخية مهمة زى دى مكنتش اعرف عنها اى حاجة قبل كدة خالص , حبيت الكتاب بجد وبالذات من حبى فى الاسكندرية الجمي [...]

  13. Arabic/English Reviewيجب أن أعترف أن لدى ضعف خاص تجاه الروايات التى تحمل اسم مدينة فى العنوان، ويجب أن أعترف أيضا أن لدى ضعف خاص تجاه الاسكندرية؛ الاسكندرية الكوزموبوليتانية الساحرة، اسكندرية الثلاثينيات والاربعينيات التى احتوت كل الجنسيات والمعتقدات والألوان لهذا كانت الرواية دا [...]

  14. تأخرت في قراية الرواية. إبراهيم عبد المجيد غارق في حب الإسكندرية فعلاً. وعرفت إنّه بذل مجهوداً كبيراً في البحث عما ما يعشه، وجعل القاريء يعيش الأجواء تماماً. أحببت في طريقة الكتابة منهج الأرشفة الصحفية، في الأخبار دائماً ما يثير أكثر من الحكاية الروائية أحياناً، ربما لأن ال [...]

  15. ينتمي لتلك الفئة التي لا أحبها فئة الحكايات والحكي للحكي وأشعر بروايته صناعية بشكل واضح جداً هذا غير أني لم أجد بها أي شىء مميز أو متميزكمثل حدوتة حمزة فى الرواية التى هي مجرد حدوتة أو خبرة قد يمر بها أي إنسان فى ظرف كهذا وحمزة يساويها بالملاحم الشعبية كالهلالية مثلاًوعلى [...]

  16. بعد انتهائي من القراءة،طرأ في مخيلتي أمران-تساؤلان- ليس إلا،الأول/ أليست الحرب بيد الجنود البسطاء،أكثر مما هي بيد الساسة والضباط الكبار؟! أليس بإمكان الجنود البسطاء أن يوقفوا حرباً؟ماذا لو تمرد الجنود في كل الجهات المتنازعة يوماً،تمردوا على أصحاب القرار ورفضوا الذهاب للحر [...]

  17. ذلك الحنين الجارف الذي يتملكنا عندما يحدثنا أحد الدهاة عن مدينتنا ونحن غائبون، ذلك الأسر الذي نقع في أحضانه عن رغبةٍ وإرادةٍ عندما نجد أحدهم يعيد تشكيل الأمكنة التي عهدناها؛ تلك اللحظة التي تظهر فيها سطوة الكلمة مستعلية على المكان والزمان تجعلهما رهن إشارتها . .ذلك القلق ال [...]

  18. ملاحظاتي عليها قليلة جدا، و ليست في صلب التقييم الأدبيابهرني انسيابية عرض الوقائع التاريخية داخل الحياة العادية للأشخاص، حياة الأشخاص كانت معروضة على حسب سرعة الأحداث على الساحة، إن أبطأت الحرب تشعر ان كل شئ آخر هادئ و بطئ، إن أسرعت تسارعت الأحداثتقريبا اندمجت مع كل شخصيات [...]

  19. يا إسكندرية هدى هدي ياإسكندريةيا إسكندرية هدي . هدي علاكي ياسكندريةهدى هتلر ما جاكيلم ينم احد في العالم و لم ينم احدفي الاسكندرية حكاية عن المدينة و عن العالم هتلر موسيلني منتجومري تشرشل رومل و غفارة تتشابك الاحداث لتنسج حبكة درامية رائعة عن نور الدين ودميان و كاميليا و . ال [...]

  20. رواية بطعم التاريخ. أو تاريخ بطعم الرواية!!أعجبني جدا اسلوب الكاتب في خلطه للأحداث التاريخية الحقيقية و الرواية الخيالية.شدني جدا تلك الحالة الفريدة التي جمعت بين الشيخ مجد المسلم الحافظ لكتاب الله و دميان المواطن المسيحي الرقيق. و الذي جمعت بينهما الاسكندرية في رباط اخوي ح [...]

  21. هي روعة تاريخ الاسكندريه الممزوج بحكايا سكانها -واللذين هم غالبا مهاجرين من أماكن مختلفة-وكيف تمزج تلك المدينة بينهم جميعا ليصبحوا أسرة واحدة، رغم اختلاف اصولهم ودياناتهم.صورة أكثر من رائعة للوحدة الوطنية بين المصرين والتي تمثلت في الصداقة بين دميان ومجد الدين والرابطة ال [...]

  22. الرواية ترتكز على عدة محاور أولها وصف الحياة الاجتماعية والسياسية والفنية في الإسكندرية إبان الحرب العالمية الثانية. وثانيها هو وصف للأحداث العسكرية بين قوات المحور والتحالف في افريقيا. وثالثا العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في بعض الجوانب كالحب والزواج. تركز الرواية غال [...]

  23. روايه بطعم التاريخ تسرد الاحداث التاريخيه في اثناء قيام الحرب وموقع مصر بالنسبه للاحداث تصلح لم يعشق الاسكندريهتصف الاسكندريه اثناء الحرب العالميه التانيه بكل تفاصيلها من خلال اشخاص واحداث خياليه اسلوب الكاتب لذيذ بدايه شيقه ثم يتوالي في سرد الاحداث والعلاقه القويه بين ا [...]

  24. هل يمكننا ان نشبع ابدا من ادبيات الاسكندرية ما قبل 1952 ؟ لا اعتقد.و كما قال.مدينة من فضة تسري فيها عروق من ذهب--------------تحديث فبراير 2013:عثرت على فيديو صامت يوضح اثار غارة المانية على الاسكندرية 1941، لمن لم يتخيل المنظرcriticalpast/video/656

  25. دى تتلخص فكلمتينموسوعة تاريخيةيبقي أفضل لو درسناها بدل الهري الي بيفرضوه علينا

  26. حلو قوى الانتقال من سرد أحداث الرواية الى سرد وقائع الحرب العالمية التانية و حال مصر أيامها.و عجبنتى جدا العلاقة بين الشيخ نجم الدين و دميان فى بساطتها و قوتها.

  27. واحد من أروع الكتب اللي ممكن أي حد يقرأها. والروعة بتزيد لو كان الحد ده اسكندراني زي حالاتي. كتاب بيخليك تشوف الشوارع والناس بمنظور تاني. بتشوف اسكندرية القديمة ما بين الماضي والحاضر. بتشوف الحكايات وبتحسها وقد إيه الناس ماختلفتش كتير.بتشوف إن قد ما الحاضر فيه فظائع، كانت فيه [...]

  28. يا إسكندرية هدي . هدي يا إسكندرية . يا إسكندرية هدي علاكي ،يا إسكندرية هتلر ما جاكي"لا أحد ينام في الإسكندرية هي مش رواية أد ما هي لوحة مفصلة لتاريخ وجغرافية المدينة بأسلوب قصصي وروائي بسيط وجميل عرفت منها معلومات كتير الرواية كلها كوم واخر 5 صفحات فيها كوم تاني نهاية الرواية ب [...]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *